English

في هذا العدد

 سواء أدركنا ذلك أم لا، لأكثر من عام الآن، كان الحُب يلهم حياتنا، سواء كان ذلك من خلال حركتنا أو عدمها. وهكذا، من خلال هذا العدد الخاص، نكرم الحب، العاطفة التي جعلتنا نستحمل هذه الأوقات الصعبة، كما جعلت غيرنا يستحمل الحروب، والكوارث الطبيعية، والظروف القاسية سابقًا.

رسالة المحررتين


مقالات مطولة


شخصيات


ثقافة وفن


آراء


أدبيات


تصفحوا أعداد أخرى