ثقافة وفن

الصيف في الخليج: أعمال ٦ فنانين خليجيين على أكبر عرض خارجي دائم في العالم

تعرفوا على أحدث عرض لمتحف الفن الخليجي.

English

بقلم فريق سكة

لوحة «Local Toursim» للفنان الكويتي أحمد الرفاعي. العمل الفني: أحمد الرفاعي.

في مطلع هذا الأسبوع، سجلت دولة الكويت أعلى درجة حرارة على وجه الأرض هذا العام والتي بلغت ٥٣،٢ درجة مئوية. وبهذا بدأ الصيف في منطقة الخليج بشكل واضح، وقد أثر وصوله على كافة مجالات الحياة، بما في ذلك الفنون. 

يصوَر الفنان الرقمي ومصمم الجرافيك الكويتي أحمد الرفاعي في لوحته الفنية الرقمية رجلاً يرتدي الثوب والغترة وهو يطفو في بركة السباحة. و من بين معانٍ متعددة، تجسد هذه اللوحة الفنية الرقمية حقيقة أن: «الجو حار جدًا، فنرى الرجل يقفز في المسبح مباشرة، دون أن يبادر بارتداء ملابس السباحة!»، حسبما قال الفنان البالغ من العمر ٣٤ عامًا، والذي يشكل عمله الفني جزءًا من العرض الفني الجديد لمتحف الفن الخليجي: «الصيف في الخليج».

عرض «الصيف في الخليج» في دبي فيستفال سيتي مول. الصورة: متحف الفن الخليجي.

في هذا العرض، اجتمعت ستة من أشهرَ الأسماء الخليجية في عالم الفن مع المواهب الواعدة- الشيخة لولوة بنت عبد العزيز آل خليفة، وعالية الفارسي، وأحمد الرفاعي، وصاحبة السمو السيدة ميان بنت شهاب آل سعيد، وطارق الهاجري، وفاطمة الزاري- لعرض أعمالهم الفنية المختلفة ومشاركة تجاربهم مع الموسم الأكثر حرارة في العام، من خلال أحدث عرض فني لمتحف الفن الخليجي. المتحف، الذي أُطلق في شهر مايو ٢٠٢٠، مخصص لعرض فنون دول الخليج العربي، وهو أول متحف رقمي من نوعه، ويعرض في دبي فيستفال سيتي منذ فبراير الماضي أعمال الفنانين والمصورين الخليجيين في الخليج على أكبر شاشة عرض دائمة في العالم، كجزء من تعاون المتحف المستمر مع دبي فيستفال سيتي للاحتفاء بالفن الخليجي. يقدم عرض «الصيف في الخليج»، أحدث عروض المتحف الفنية، فصل الصيف في الخليج من خلال عدسة فنية.

لوحة «Hello Doll Face» للفنانة البحرينية الشيخة لولوة بنت عبدالعزيز آل خليفة. الصورة: الشيخة لولوة بنت عبدالعزيز آل خليفة.

بالنسبة للشيخة لولوة بنت عبدالعزيز آل خليفة، إحدى أكثر الرسامات موهبة في الرسم الزيتي في البحرين، والتي شاركت في العرض بلوحتها الزيتية «Hello Doll Face»، فإن الصيف: «موسم سعيد، ومريح، وعادة ما يتضمن السفر، ويمر بوتيرة أبطأ من بقية العام» على حد وصفها. «أعتقد أن شعور السعادة الذي أشعر به في فصل الصيف هو شعور متبقٍ منذ الصغر، عندما تنتهي المدرسة، وتنتهي الواجبات المنزلية والاختبارات، وتبدأ عطلة الصيف الخالية من الهموم». تنعكس حيوية وبهجة الصيف التي وصفتها الشيخة لولوة أيضًا في عمل المصور العُماني الصاعد طارق الهاجري «Rejuvenation of Past»، كما يتجسد الصفاء  وسكينة البحر في العمل الفني السريالي لصاحبة السمو السيدة ميان بنت شهاب آل سعيد «Sail Away»، واللذان يشكل فنهما جزءًا من العرض الفني أيضًا.

«Rejuvenation of Past» للمصور والفنان العُماني طارق الهاجري. الصورة: طارق الهاجري.
«Sail Away» للفنانة والمصورة العُمانية صاحبة السمو السيدة ميان بنت شهاب آل سعيد. الصورة: صاحبة السمو السيدة ميان بنت شهاب آل سعيد.

ولكن، مع بداية جائحة كوفيد-١٩ اختلفت تجربة فصل الصيف في منطقة الخليج، وفي العالم أجمعه، بشكل جذري. للعام الثاني على التوالي، يشهد العالم موسم الصيف في ظل ظروف استثنائية، وشهدت بعض الدول كمملكة البحرين قيودًا جديدة وضعت للحد من انتشار الفيروس. وأضافت الشيخة لولوة: «يرتبط الصيف عادة بالسفر خاصة لدى الأشخاص القاطنين في الخليج، عندما تجبرهم درجات الحرارة المرتفعة على البحث عن طقس أفضل في أماكن أخرى.. ولكن صيف هذا العام مثل صيف العام الماضي، حيث ما زال العالم منشغلًا بفيروس كورونا. قلبي ينفطر على كل من تأثر بهذه الجائحة بشكل مباشر، كالذين فقدوا أحبائهم، أو أولئك الذين أصيبوا بالمرض، أو العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية الذين يخاطرون بحياتهم كل يوم».

قد يعجبك أيضًا:

  • السر وراء شغف السيدة ميان بنت شهاب آل سعيد بالفن الرقمي السريالي
  • أحمد الرفاعي والاحتفال بالثقافة عبر الفن الرقمي
  • في عالم فيصل الخريجي الإبداعي

    انشغال العالم بالوباء جليًّا في لوحات الفنانة العُمانية عالية الفارسي والفنانة البحرينية الناشئة فاطمة الزاري. تصور لوحة عالية «حبسة كورونا» مجموعة من النساء اللواتي يجلسن في المنزل خلال الحجر الصحي ويرتدين ملابس عُمانية تقليدية وأقنعة طبية، ويقمن ببعض الأنشطة لاستغلال وقتهن مثل الرسم أو استخدام هواتفهن. «مع ارتفاع أعداد مرضى كوفيد-١٩ في عُمان، لن يختلف هذا الصيف عن صيف العام الماضي. سيواصل الناس قضاء الوقت على هواتفهم، ومراسلة أصدقائهم المقربين وعائلاتهم لضمان سلامتهم وصحتهم»، حسب قول الفنانة عالية، التي عادة ما تعكس لوحاتها الفنية حياة  شعب عُمان، وطبيعة السلطنة، ومعمارها. 
لوحة «حبسة كورونا» للفنانة العُمانية عالية الفارسي. الصورة: عالية الفارسي.

«Summer In A Bubble» لوحة فنية رقمية للفنانة فاطمة الزاري (٢٤ عامًا)، وهي لوحة مستوحاة من مقال شهير للكاتبة البريطانية فيرجينيا وولف: «غرفة تخص المرء وحده». ووصفت الفنانة الشابة لوحتها الفنية الرقمية بقولها: «يعكس التقزح اللوني في الفقاعة الهدوء الذي أعيشه عند انعزالي بنفسي وبعملي، بمعنى أن هذا الصيف كالفقاعة بالنسبة لي لأعيد تهيئة نفسي قبل مجيء الموسم المقبل».  وقد أمضت فاطمة عدة سنوات في العيش والدراسة في الخارج في السنوات الماضية، ولكنها  تقضي وقتها الآن في عزلة بنفسها في وطنها البحرين. في الماضي، كانت تقضي فاطمة العطلة الصيفية عادةً برفقة الأصدقاء والأهل، وفي زيارة الأماكن الجديدة في المملكة، ولكن ذلك تغير الآن. قالت فاطمة: «لقد تحول تركيزي الآن على التأمل في المنزل، سواءً بمعناه الحرفي ( أي في المنزل الذي أقيم فيه)، أو بمعناه المجازي ( أي في الشعور العائلي الذي أحمله في قلبي). الصيف بالنسبة لي الآن يتعلق بإعادة صناعة مساحتي الخاصة للحفاظ على جوهري وضوئي متوهجين». 

لوحة «Summer In A Bubble» للفنانة البحرينية فاطمة الزاري. العمل الفني: فاطمة الزاري.

وأضافت: «في الماضي، كان الصيف حارًا حقًا ومليئًا ومفعمًا بالحيوية، لكننا سنقضي هذا الصيف متراخين تحت مكيف الهواء».

سيتم عرض «الصيف في الخليج» كل ليلة بين الساعة السابعة والعاشرة مساءً كل يوم في دبي فيستفال سيتي مول حتى نهاية الشهر الجاري.

للتعرف على متحف الفن الخليجي عن قرب أكثر، تفضلوا بزيارة www.khaleejiartmuseum.com.


إن وجهات نظر المؤلفين و الكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.

هذا المقال تُرجم من الإنجليزية.