ثقافة وفن عدد الحُب

في حُب العائلة بعدسة إسماعيل زيدي

لقاء مع المصور المغربي الصاعد

English

بقلم فريق سكة

من سلسلة «العائلة» لإسماعيل زيدي. الصورة: إسماعيل زيدي.

لقد أصبح إسماعيل زيدي قوة لا يستهان بها ليس فقط في المغرب، ولكن في العالم العربي الأوسع أيضًا. ظهرت أعمال المصور المغربي الصاعد الذي يبلغ من العمر ٢٣ عامًا فقط، على صفحات إصدارات الشرق الأوسط لمجلات Vogue و GQ و Grazia و WIRED ، وكان الفائز بجائزة التصوير الإفريقي المعاصر (CAP) في ٢٠٢٠.

المصور المغربي الصاعد إسماعيل زيدي. الصورة: إسماعيل زيدي.

القاسم المشترك بين صوره الفوتوغرافية – التي غالبًا ما تبرز طبيعة المغرب الخلابة – ليس فقط بساطتها، وحيويتها، ورمزيتها القوية، ولكن أيضًا عنصر العائلة. كثيرًا ما يظهر إسماعيل والدته، وأخته فاطمة الزهراء، وشقيقه عثمان في صوره، كما ويساعدونه في العملية الفنية. والدة إسماعيل – التي هي نفسها من هواة التصوير الفوتوغرافي، وأحد الأسباب الرئيسية التي دفعت إسماعيل إلى دخول عالم التصوير الفوتوغرافي في المقام الأول – هي المسئولة عن تصميم جلسات التصوير ويساعد شقيقه في التصوير الفوتوغرافي.

من سلسلة «العائلة» لإسماعيل زيدي. الصورة: إسماعيل زيدي.

بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما تتناول صوره الفوتوغرافية مواضيع الوحدة، والتضامن، والحُب العائلي. «أعتقد أن أنقى حُب هو الحب بين الأم وأطفالها؛ إنها علاقة مبنية على العطاء دون انتظار أي شيء في المقابل، على عكس العلاقات العادية.. وللأسف، [هذا الحُب] هو الأقل جذبًا للانتباه في مجتمعنا، لذلك من واجبي تسليط الضوء عليه » هذا ما قاله إسماعيل. في العام الماضي، أقام إسماعيل معرضه الفردي الأول – «العائلة» – في مراكش، حيث عرض فيه بعض من الصور الفوتوغرافية المعروضة هنا، ويعمل حاليًا على الجزء الثاني من المشروع.

للتعرف على أعمال إسماعيل زيدي أكثر، قوموا بزيارة www.instagram.com/l4artiste .


إن وجهات نظر المؤلفين و الكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.