ثقافة وفن

هكذا تتحدى مروة الكلباني الصور النمطية عن المنقبات بالتصوير

أعمال العُمانية تثبت أنَّه لا يفترض أن يكون هناك تعارض بين النقاب والمرح.

.To read in English, click here

بقلم فريق سكة

من سلسلة مروة الكلباني الفوتوغرافية.

تتميز شخصيات سلسلة الصور الفوتوغرافية المليئة بالبهجة والمرح للمصورة الفوتوغرافية العُمانية ذات ٢٣ عامًا، مروة الكلباني، بأنَّهن نساء يرتدين النقاب.

لكن بدلاً من اتخاذ وضعيات تصوير مواجهة لعدسة الكاميرا مباشرةً، تصوّر الصور الفوتوغرافية تلك النساء وهن منغمسات في مختلف الأنشطة الترفيهية: ففي إحدى الصور، تركض مجموعة من النساء المرتديات للنقاب حافيات الأقدام على الشاطئ، بينما ترتدي امرأة في صورة أخرى نظارات شمسية زهرية اللون مع النقاب، وتتأرجح على أرجوحة صفراء اللون.

جدير بالذكر أنَّ العُمانية الشابة – وهي أيضًا مصممة غرافيك – نشأت في عُمان، حيث النقاب غير منتشر؛ بل إنَّ أول مرة صادفت فيها مروة امرأة منقبة – وكذلك الأفكار النمطية الشائعة التي اكتشفت أنَّها تمتلكها حول النقاب – كانت في منتزه ترفيهي بالمملكة العربية السعودية، منذ نحو عشر سنوات مضت.

فتقول مروة شارحةً: «المرات الأخرى التي رأيت فيها امرأة منقبة في منتزه ترفيهي كانت عندما كنت التقط صور فوتوغرافية في عُمان العام الماضي، في منتزه ترفيهي يُدعى «مرح لاند».  كانت امرأة سعودية منقبة هناك مع عائلتها، وكانت تستقل الألعاب كلها، والمنزلقات أيضًا».

من سلسلة مروة الكلباني الفوتوغرافية. انقروا على الصور لرؤيتها بحجم أكبر.

عندما كانت مروة أصغر سنًا، كانت أفكارها عن النساء اللاتي يرتدين بالنقاب تتمثل في أنَّ عليهن أن يكنَّ جادات في تصرفاتهن؛ لذا لم تتصور قط أنَّ بإمكانهن المشاركة في الأنشطة البدنية أو الترفيهية.

تشرح مروة كيف تكوّنت تصوراتها، قائلةً: «أعلم بالتأكيد أنَّ تلك الأفكار والآراء استُحدثت داخل مجتمعاتنا؛ فأنت تسمع الناس دائمًا يختلقون القواعد حول الكيفية التي يجب أن يعيش بها الآخرون حياتهم. إنَّ لدينا كمًا هائلاً من التوقعات المجتمعية، لا  للمنقبات فقط، بل لكل فرد في منطقتنا، ولدينا معايير كثيرة وُضعت للمرأة».

عندها، أدركت مروة أنَّ تلك التصورات التي يمتلكها الناس عمَّا يجب أن يرتديه الآخرون، وكيف يتصرفون، تتغير بمرور الوقت.

تقول مروة: «سأضرب لكم مثلاً كان يشغل تفكيري طوال الأعوام القليلة الماضية: لو أردت أن أرتدي زيي العُماني التقليدي، وأتجول به في مراكز التسوق والتقي بصديقاتي وأنا أرتديه، هل سينتقدني الناس؟ لو كان ذلك منذ ثلاثين عامًا مضت، فلا لن ينتقدونني. أمَّا الآن؟ بكل تأكيد!».

ففي أيامنا هذه، صارت رؤية امرأة عُمانية – وخصوصًا من الجيل الأصغر سنًا والمقيمات في المدن الكبرى – ترتدي الأزياء العُمانية التقليدية في الأماكن العامة (كمراكز التسوق والمطاعم) أمرًا نادر الحدوث.

تصرَّح مروة قائلةً: «ما أقصده هو أنَّنا – كبشر – نميل للتأقلم بناءً على الظروف المحيطة بنا؛ وإذا رأينا أي شخص «مختلف»، نشكك تلقائيًا في اختياراته».

عندما أصبحت مروة مدركةً أنَّها هي نفسها لديها أفكار نمطية شائعة عن النساء اللاتي يلبسن النقاب، وكيف أنَّ النقاب والمرح لا يتعارضان بالضرورة، خططت لتغيير تصورات الآخرين عن  المنقبات بطريقة إيجابية، من خلال أفضل أداة تعرفها: التصوير الفوتوغرافي، حيث تقول: «لطالما كنت أشكك في صحة بعض الأعراف والتوقعات، وخصوصًا المرتبطة بالمرأة منها، وقد حاولت ربط ذلك بعملي».

من سلسلة مروة الكلباني الفوتوغرافية.

تحمل سلسلة مروة للصور الفوتوغرافية بعنوان«(القضاء على) المثاليات: تحديّ الصور النمطية عن المنقبات في المجتمع العربي» Re)Moving Ideals: Challenging Niqabi Stereotypes in Arab Society، وتركز على النقاب، وتصوّر نساء يستمتعن بمختلف الأنشطة الترفيهية وهن يرتدينه. تمت جلسة التصوير هذه في عُمان، وشاركت فيها صديقات مروة واستلهمت الموضوع واللقطات التي تم التقاطها من المنقبات اللاتي رأتهن في المنتزهات الترفيهية. وكانت التجربة بمثابة تجربة اجتماعية للجميع.

تذكر مروة مفسّرةً: «النساء اللاتي في الصور الفوتوغرافية هنَّ مجموعة من صديقاتي غير المنقبات في الأصل.. لذا تسنى لنا رؤية ردود أفعال الآخرين في لحظتها، وسنحت لصديقاتي بدورهن الفرصة لكي يختبرن شعور شخص آخر». 

كما حولّت مروة سلسة صورها الفوتوغرافية إلى صور ملونة بصيغة GIF (أو ملفات صور متحركة)، تعتزم طباعتها على هيئة مجلة أو ألبوم صور متحركة يُوزع في المنطقة قريبًا. تصوّر الصور بصيغة GIF منقبات في هيئات مرحة، مثلاً: وهن يتقاذفن الكرة، أو يحلّقن في السماء وهن ممسكات بمجموعة بالونات.

من سلسلة مروة الكلباني الفوتوغرافية.

تقول مروة مضيفةً: «تتمثل الخطة في أن يحصل العملاء على مجلة تعرض كل تلك الصور الفوتوغرافية، وتتضمن تعبيرات باستخدام الطباعة العربية تساعد في إيصال رسالتي وتدعمها.. لقد كانت الفكرة برمتها من وراء إعداد صورة بصيغة GIF هي أنَّني كنت أستكشف فكرة الحركة؛ فاستخدام هذه الصيغة أوجد توازنًا بين الجانب المرِح والواقعي لهذا الموضوع».

تعزم مروة على طباعة صورها كهيئة مجلة أو ألبوم صور متحركة يُوزع في المنطقة قريبًا. الصور: مروة الكلباني. اضغطوا على الصور لرؤيتها بحجم أكبر.

حظيت مروة بالانتقاد والإعجاب لسلسلة صورها الفوتوغرافية، والتي نشرتها عبر صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي. أمَّا المنتقدون، فقد شككوا في الهدف من وراء نشر سلسلة صور كهذه، وأمَّا المؤيدون، فقد شجّعوها على أن تواصل استكشاف مواضيع تجعل أفراد المجتمع ينخرطون في مناقشات صحية.

وفيما يتعلق بالمستقبل، سيبقى تناول الأفكار النمطية الشائعة وتحديها موضوعًا تواصل مروة استكشافه، وإن كان مشروعها القادم محليًا أكثر.فتصرَّح قائلةً: «أرغب باستكشاف ظهور العباءة في المجتمع العُماني، وأثر ذلك على المعايير المجتمعية المتعلقة بالمرأة».


إن وجهات نظر المؤلفين و الكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.