ثقافة وفن

منصة «Wild Arab West» تسلط الضوء على الانصهار الثقافي في الخليج

نتعرف على الصديقتين الإماراتيتين خلف المنصة.

.To read in English, click here

بقلم ليان أبوشكيّر

مقطع فيديو ترويجي لمعرض «WAW» الفني في D3. الفيديو: «WAW».

عندما ينشأ المرء في دولة الإمارات العربية المتحدة، فإنه من الطبيعي أن يحس بانتمائه لعدة ثقافات ومجتمعات في آن واحدة وذلك بسبب التنوع الثقافي الهائل الذي تتمتع به الإمارات، والخليج بشكل عام. وبطبيعة الحال، فقد كبرت، أنا وكثيرون مثلي، ونحن محاطون بأصدقاء وجيران من مختلف بقاع الأرض. ونتيجة لذلك، نجد أنفسنا، وفي أحيان كثيرة، نتحدث لغة هجينة ما بين العربية والإنجليزية علنا نتوصل إلى لغة مشتركة نتفاهم من خلالها. 

ويعد هذا التنوع الثقافي الذي يعيشه سكان دولة الإمارات العربية المتحدة، والخليج عموماً، جزءاً لا يتجزأ من هذا المجتمع، الأمر الذي يستحق الاهتمام والتقدير. وكوسيلة لتسليط الضوء على هذا التنوع والانصهار الثقافي، قامت كل من الإماراتيتين حصة العجلة  وإيمان المدفع بخلق منصة «WAW»، أو «Wild Arab West»، الشهيرة على انستقرام. وبسبب شغفهما بالاندماج الثقافي وتصويره من خلال الفن، أحست كل من حصة وإيمان بضرورة توفير منصة شبابية تذكّر أغلب سكان المنطقة الخليجية بالبيئة الثقافية التي نشأوا فيها. ومع ذلك، لم يتوقع هذا الفريق الوصول إلى النجاح الساحق الذي حققته المنصة خلال ٤ أشهر فقط، فقد تمكنا من جمع أكثر من ١٢ ألف متابع على انستقرام وتأسيس معرضهما الفني الخاص في واجهة دبي للتصميم (D3). 

فمن خلال المعرض، والذي يستمر حتى ٣٠ سبتمبر ما بين مبنى رقم ٦ و٧ في D3، قامت كل من حصة وإيمان بعرض «سلسلة قاموس WAW» الشهيرة بطريقة مبتكرة. كما أنهما قاما بالتعاون مع الفنان الإماراتي أحمد المهري، والذي كان جزءاً من الفريق الذي صمم الهوية الإعلامية المرئية للإمارات لـل٥٠ سنة المقبلة.  

وبهذا الشأن، أتحدث هنا مع كل من حصة وإيمان لأعرف أكثر عن «WAW» والمعرض. وقد تم تحرير هذه المقابلة لغرضيّ التوضيح والاختصار.

ما هو مفهوم المنصة؟ وكيف أسستما لها؟

حصة وإيمان: «WAW» هو مفهوم أسسنا له معاً في سبيل إبراز الاندماج ما بين الثقافتين الغربية والشرقية.  وهدفنا هنا أن نسلط الضوء على هذا الاندماج الثقافي بطريقة يتخللها نوع من الفكاهة وذات طابع حديث ومسلٍ. وبالإضافة إلى ذلك، كنا نود التركيز على بعض الأحداث والشخصيات التاريخية المهمة في منطقتنا العربية. ولذلك، فقد أضفنا طابعاً تاريخياً إلى مفهوم المنصة بجانب الطابعين الفني والثقافي.

View this post on Instagram

Ain’t feeling their vibe

A post shared by WILD ARAB WEST (@wildarabwest) on

تحتفل المنصة بأيقونات خليجية مثل الممثل الكويتي الراحل علي المفيدي رحمه الله.

أخبرانا أكثر عن اختياركما للتسمية.

حصة وإيمان: ألهمنا مصطلح «Wild West» الدارج، وقد أضفنا له كلمة «Arab» حتى نعكس مفهوم منصتنا، ويصبح لدينا اسم يعبر عن الاندماج الثقافي الغربي والشرقي. كما أننا اخترنا «WAW» لتكون اختصاراً للاسم، حيث أنها قريبة في اللفظ لكلمة «WOW» الإنجليزية، والتي تحمل طابعاً مرحاً خفيف الظل.

كشابتين إماراتيتين، كيف تساهم منصتكما في تطوير المشهد الفني الإماراتي أو الخليجي أو العربي؟ 

حصة وإيمان: نحن نحب الكوميديا والفن الرائج ونستمتع بزيارة المعارض الفنية التفاعلية. ومن خلال مقارنتنا للمشهدين الفنيين الخليجي والغربي، أحسسنا بأن هذا النوع من المعارض غير شائع هنا كما هو في الخارج. وقد دفعنا ذلك لتأسيس هذه المنصة في سبيل تسليط الضوء على فناني الخليج العربي المهتمين بمواضيع كهذه. هناك الكثير من الفنانين الخليجيين الذين يقدمون أعمالاً ذات طابع ثقافي رائج وحديث، ونود أن تكون منصتنا وسيلة لتقديم أعمالهم للعالم أجمع.

View this post on Instagram

Vincent van Gogh x الخميس الونيس 💥

A post shared by WILD ARAB WEST (@wildarabwest) on

تسعى المنصة إلى «إبراز الاندماج ما بين الثقافتين الغربية والشرقية».

باعتقادكما، ما هو سبب النجاح الساحق الذي حققته منصة «WAW» خلال ٤ أشهر فقط؟ هل هناك مشروع معين أشعل شرارة نجاحكما؟

حصة وإيمان: مفهوم «WAW» هو بالتأكيد السبب الرئيس وراء نجاحنا لأننا كنا نهدف إلى خلق البهجة والفرحة في حياة الناس من خلال المحتوى الفكاهي الذي نقدمه. وعندما بدأنا مشروعنا، تفاجأنا بعدد كبير من المتابعين من مختلف أنحاء الوطن العربي، وليس من الإمارات فقط. وكانت «سلسلة قاموس WAW» المشروع الأكثر شعبية ورواجاً بين متابعينا، حيث أننا قمنا بنشر مصطلحات كانت ولا زالت رائجة في البيئة الثقافية التي نعيشها في الخليج. كما أن جمهورنا يتفاعل بشدة مع ما ننشره من محتوى يشير إلى جوانب مختلفة من ثقافتنا الخليجية بما يتخللها من مدلولات عربية وغربية. 

تقولان حصة وإيمان «نود التركيز على بعض الأحداث والشخصيات التاريخية المهمة في منطقتنا العربية».

بما أن «سلسلة قاموس WAW» هو المشروع الأكثر شهرة على منصتكما، أخبرانا أكثر عنه.

حصة وإيمان: في قاموسنا، قمنا باستخدام مصطلحات خليجية رائجة بين جيل الألفية تُستخدم بكثرة في حياتنا اليومية. والهدف هنا أن نعرّف بالمصطلح ونعطيه طابعاً ثقافياً حديثاً. وقد بدأنا بالمشروع لأننا أحسسنا بأن هناك حاجة لتعريف العديد من المصطلحات الخليجية الدارجة والتي يجهل بعض الناس معناها أو توقفوا عن استخدامها منذ زمن بعيد. ولذلك، فقد كان «قاموس WAW» وسيلة لتذكير الناس بهذه المصطلحات ومعانيها وإدخال البهجة إلى حياتهم من خلال تقديمها بشكل فكاهي يتخلله كثير من مدلولات الحياة الخليجية.

View this post on Instagram

ااااي ويهييي! #wawdictionary

A post shared by WILD ARAB WEST (@wildarabwest) on

من «سلسلة قاموس WAW».

مؤخراً، افتتحتما معرضكما الخاص في واجهة دبي للتصميم (D3) بالتعاون مع الفنان الإماراتي أحمد المهري. ما هو هذا المعرض؟ وما الهدف منه؟ 

حصة وإيمان: بسبب الشهرة الواسعة ل«سلسلة قاموس WAW»، استخدمنا هذا المعرض كوسيلة للترويج لمشروعنا أكثر وأكثر في واجهة دبي للتصميم (D3). وقد ضمنّا طريقة لفظ هذه المصطلحات باللغة الإنجليزية أيضاً كي نتيح للجمهور غير العربي فرصة الاستمتاع بالمعرض، وكي تكون تجربة تعليمية لجميع الزوار من مختلف الجنسيات. 

وقد كان المعرض أيضاً منصة للتعريف بالفنان الإماراتي أحمد المهري، مصمم الغرافيك وفنان الغرافيتي المختص بفن الكولاج والخط وفن الشوارع، من خلال عرض بعض من أعماله الفنية التي تمثل الاندماج الإنساني ما بين الثقافتين العربية والغربية.  ويبدو هذا واضحاً من خلال دمجه لشخصيات وعناصر مهمة من كلا الثقافتين في لوحات فنية واحدة.

View this post on Instagram

The (not so) big three-zero!

A post shared by WILD ARAB WEST (@wildarabwest) on

تتميز المنصة بطابعها الفكاهي.

ما هي خطتكما المستقبلية لمنصة «WAW»؟

حصة وإيمان: لقد بدأنا هذا المشروع بهدف التعريف والتركيز على الانصهار الثقافي الذي نعيشه في مجتمعنا من خلال التعاون مع عدة فنانين من المنطقة. ومن هذا المنطلق، فإننا بالتأكيد نخطط للتعاون مع المزيد من الفنانين في معارض وفعاليات مستقبلية. وهدفنا الأكبر هو أن نبني علامتنا التجارية حتى تصبح أحد أكبر المساهمين في التطوير والترويج للفن الحديث والدارج في هذه المنطقة.


ليان أبو شكيِّر صحفية وكاتبة سيناريو سورية تعمل في عدد من المنصات العربية والعالمية، وهي حالياً متدربة في سكة. تعشق خشبة المسرح وتهوى الفن والأدب، وتؤمن بأن للكلمة والفن قدرة سحرية على تغيير العالم.

إن وجهات نظر المؤلفين و الكتّاب الذين يساهمون في سكة، ووجهات نظر الأشخاص الذين تتم مقابلتهم على هذه المنصة، لا تعكس بالضرورة آراء سكة، والشركة الأم، وأصحابها، وموظفيها، والشركات التابعة لها.